sudarts

هلا وغلا بيك زائرنا الكريم ...يسعدنا دخولك للمنتدى ..او التسجيل ...لتكون ضمن اسرتنا التى ستسعد بكم كثيرا ..وللاستفاده بشكل اكبر من خدماتنا ...وبالتاكيد لانك مميز ستضيف الينا الكثير....يا مراااااااااحب
sudarts

حيث تحلو المشاركة

New 1 تتقدم اسرة المنتدى لكل الاعضاء والزوار باحر التهانى بالعام الجديد 2015 مع تمنياتنا لكم بالتوفيق وان تقضوا معنا احلى الاوقات An04

هام وعاجل مطلوب مشرفين ومشرفات

المواضيع الأخيرة

» يا هلا بيكم
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 4:30 am من طرف Nassem

» فوائد الخيار
الأحد نوفمبر 30, 2014 1:22 pm من طرف اية

» كرة كريكت تقتل لاعبا
الأحد نوفمبر 30, 2014 11:16 am من طرف اية

» سجل حضورك اليومى بالصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم
الأحد نوفمبر 30, 2014 11:09 am من طرف اية

» بطاطس معدلة وراثيا تقاوم "اللفحة المتأخرة"
السبت نوفمبر 29, 2014 10:34 am من طرف اية

» مهرجان كوبنهاغن الدولى للرمال
السبت نوفمبر 29, 2014 9:21 am من طرف اية

» النبيل المتوحش عايز ايميلك بصورة عاجلة
الإثنين أبريل 28, 2014 9:02 pm من طرف Nassem

» واتساب يضيف اجراء المكالمات كخاصية جديدة
الثلاثاء فبراير 25, 2014 12:38 am من طرف Nassem

» بالفيديو.. خروج نيران ودخان من باطن الأرض يثير الذعر في اليمن
الجمعة فبراير 21, 2014 9:35 pm من طرف Nassem

» صخرة عملاقة تتجه نحو الأرض
الإثنين فبراير 17, 2014 7:26 pm من طرف sandy

» تصفيات كاس العالم مباشر نقلا عن الفيفا
الإثنين نوفمبر 18, 2013 2:00 am من طرف Nassem

» انواع الحب التي يجب ان تتجنبها حواء
السبت نوفمبر 02, 2013 4:45 pm من طرف Nassem

» عيد سعيد
الإثنين أكتوبر 14, 2013 4:02 am من طرف Nassem

» حزب الأمة السوداني يلوح بالانشقاق من تحالف المعارضة
الخميس أكتوبر 10, 2013 7:43 pm من طرف tawsul mohamed

» إيتو يعدل عن اعتزاله الدولي وجاهز للمشاركة أمام تونس
الأربعاء أكتوبر 09, 2013 8:49 am من طرف Nassem

مكتبة الصور


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

Nassem - 3272
 
sandy - 1181
 
sara mohammedsaleh - 1039
 
فرح - 785
 
اية - 703
 
النبيل المتوحش - 537
 
زول القصيم - 270
 
معاذ - 151
 
NANY - 151
 
p!nk angel - 130
 

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

who on line


بعد أن أثاروا الرعب في المدينة :القتلة.. ازدياد الدوافع والأسباب

شاطر
avatar
Nassem
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل : 25/06/2009
الموقع : فى مكان ما overseas
العمل/الترفيه : Karamars Trading Company
المزاج : رايق

default بعد أن أثاروا الرعب في المدينة :القتلة.. ازدياد الدوافع والأسباب

مُساهمة من طرف Nassem في الأحد أغسطس 23, 2009 2:28 pm

استفهامات واحباط وحالة من الاستغراب تعتري الشارع العام لما يحدث حولنا من جرائم قتل «بشعة».. تخلف لدى ذوي واحباء واصدقاء «المغدورين» جراحا عميقة لا يستطيع الزمن محوها بعد ان حفرت عميقا داخل النفوس التي اصابها الخوف والغضب والالم .. ماذا يحدث.. سؤال يبحث الكل له عن اجابة .. هل اصبح القتل طريقة للتعبير عن الغضب او الحسد او الكره .. ام هل اصبح طريقا لحل الإشكالات الاقتصادية والاجتماعية والاخلاقية والسياسية؟.. هل تغيرت طبائعنا ولم نعد ذلك الشعب المسامح المسالم؟.. اسئلة كثيرة بحثنا لها عن اجابات بالجلوس الى المختصين بالامر.
? الجريمة التي حدثت صبيحة الاربعاء الماضي وراح ضحيتها الشهيد فضل الله يسين تبيدي الأمين العام لاتحاد الصاغة السابق وابنه عثمان بمنطقة ام بدة الجميعاب بامدرمان، بعد ان قام مجهولون بتسديد ثلاث طعنات للاب وطعنة واحدة نافذة للابن فارقا الحياة على اثرها متأثرين بجراحهما، كما اصيبت في الحادث الزوجة والابن الاصغر اللذين يتلقيان العلاج الآن بالجناح الخاص بمستشفى الخرطوم.. الجريمة السابقة كانت امتدادا لعدد من جرائم القتل التي شهدتها ليالي المدينة التي اثارت تساؤلات عدة حول ما يحدث .. لماذا وكيف وحتى متى؟.. اسئلة يبحث انسان الشارع البسيط لها عن اجابات تطفئ جذوة الخوف وعدم الاحساس بالامن داخله.. وكان مدير دائرة الجنايات بشرطة ولاية الخرطوم اللواء عطا عبد الحميد، قد كشف «في خبر نشرته صحيفة السوداني» عن تسجيل ما بين «25-30» بلاغا حول جرائم القتل شهريا بولاية الخرطوم، ووصف عبد الحميد خلال ادلائه بشهاداته المختصة بالنظر في قضية مقتل صائغ الذهب عمر بشير في جلستها برئاسة القاضي خالد خيري، وصف هذا العدد بالعادي مقارنة بحجم الكثافة السكانية بالولاية، مشيرا الى ان ما أثار الاهتمام في هذا البلاغ الذي وصفه بالنادر هو طريقة ارتكاب الجريمة.
? ولكن ما يحدث الآن يوضح ان الجرائم العنيفة اصبحت متكررة مع اختلاف طرق تنفيذها.. السؤال هنا الى ماذا يمكن ان نعزو ما يحدث .. هل الاسباب اجتماعية ام نفسية ام اقتصادية ؟ الاستاذة حنان الجاك المختصة بعلم الاجتماع ترجع ظاهرة ازدياد العنف لثقافة الحرب في المجتمع السوداني، ووجود الكثير من المتغيرات الاجتماعية ومشاكل الفقر والنزوح، ووجود المخدرات وسط المجتمع بصورة كبيرة، واستهداف الشرائح الشبابية.. واضافت ان كثيرا من الصراعات الخفية ارتبطت ارتباطا وثيقا بالتراكمات الاجتماعية، كما اصبحت ثقافة العنف تفرز آلياتها المدمرة على النسيج المجتمعي، اضافة لوجود الكثير من الأجانب بثقافات متعددة «عربية وأفريقية» كان لها اثرها على الشخصية السودانية من خلال التنافس في مجالات العمل.
? وتابعت حنان قائلة إن كثيرا من الجرائم يكون العامل المشترك فيها العلاقات الاجتماعية والانسانية، حيث يأتي التنافس والغيرة في بعض الامتيازات غير المتحصلة، مما يخلق نوعا من الصراع النفسي في اوساط المجتمع.. وأشارت الى ان تعاطي المخدرات له اثر في ارتكاب مثل هذه الجرائم، حيث ان تغييب العقل يحول الانسان لاداة طيعة لارتكاب الجريمة.. وكنت قد التقيت في تحقيق سابق بالعقيد عز الدين الهادي الامين من ادارة التخطيط بالادارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية، وسألته عن جرائم القتل والعنف المصاحب لها وازديادها، فقال ان القتل الذي هو إزهاق للروح يأتي نتيجة لدوافع متعددة، ويختلف باختلاف أغراض مرتكبي الجريمة، فالدوافع قد تكون مالية او أخلاقية او بغرض الثأر او تصفيات سياسية.. وعن العنف المصاحب لجرائم القتل في الآونة الاخيرة يقول: «العنف صفة تلازم الفاعل، وهي حالة تعتري الانسان لترجمة ذلك الفعل لشيء يعتريه، سواء كان وليد اللحظة او وليد تراكمات وتدبير وتخطيط».. ويضيف: «بالرجوع لعلاقة السببية بجرائم القتل وتحليل الحالة النفسية للجاني عند شروعه في ارتكاب جرائم القتل، وباستصحاب انه عند ارتكابه لجريمة القتل يحاول بكل ما في وسعه أن يقضي على المجني عليه حتى لا يترك او يخلف له اثرا، ولمنعه من العودة الى الحياة مرة اخرى وبالتالي لا يتم عقابه او القبض عليه، ومن ثم فإنه يحاول التخلص من جريمته بعدة طرق، مثل دفن الجثة او تقطيعها الى اشلاء او القائها في البحر او حتى حرقها».
? ولكن هل رصدت مضابط الجهات الرسمية زيادة في نسبة جرائم القتل العنيف؟ سؤال وجهته للعقيد عز الدين فاجابني بالقول: «لدينا احصائية تحتوي على جميع بلاغات جرائم القتل مع اختلافها واسبابها ومسبباتها، ويمكن القول إن هنالك زيادة يمكن ارجاعها للتطور الذي طال مختلف نواحي الحياة.. فكلما تطورنا زادت الحاجة لإشباع الحاجات المادية.. وفي الغالب دوافع هذا النوع من الجرائم اقتصادية وأخلاقية».
وبينما يعرف علماء النفس ظاهرة العنف عموما على انها «سلوك أو فعل يتسم بالعدوانية، يصدر عن طرف قد يكون فردا أو جماعة أو طبقة اجتماعية أو دولة، بهدف استغلال طرف آخر في إطار علاقة قوة غير متكافئة اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية، بهدف إحداث أضرار مادية أو معنوية أو نفسية لفرد أو جماعة أو طبقة اجتماعية أو دولة»، بما يعني أن العنف يتضمن عدم الاعتراف بالآخر، ويصاحبه الإيذاء باليد أو باللسان أي بالفعل او بالكلمة، وهو يتضمن ثلاثة عناصر «الكراهية- التهميش- حذف الآخر»، فالدكتورة وفاق صابر علي أستاذة علم النفس الجنائي بجامعة النيلين، قالت عندما سألتها عن دوافع وأسباب القتل العنيف: «ان السلوك الاجرامي مضاد للمجتمع، والعوامل المؤدية اليه عديدة ومتشعبة يصعب حصرها. ولكنَّ جزءاً من هذه العوامل مرتبطة ارتباطا مباشرا بدرجة من درجات الاختلال في الغرائز والاشكاليات الموجودة في البيئة واشكاليات مرتبطة ببعض الاضطرابات الذهانية والعصابية، ومن ضمن هذه الاضطرابات الشخصية السيكوباتية، اضافة الى أن المثل والمعايير الأخلاقية بالمجتمع «انتهت»، بالتالي هنالك ميول عدائية، كما أن نسبة المقاتلة بها ارتفاع».
? ويتفق الدكتور علي محمد علي بلدو مع وفاق في ما ذهبت اليه بخصوص الشخصية السيكوباتية، وقال: «من الناحية النفسية توجد بعض الشخصيات التي تعرف بالسيكوباتية، وهي «اي السيكوباتية» هي الشخصية التي تميل الى الاحتيال والعنف والحاق الاذى بالآخرين، كما تميل الى الجرائم الجنسية واغتصاب الاطفال الذي يصاحبه عنف شديد او قتل، وهذا النمط من الشخصية يكون صديقا دائما للجريمة، وتمتاز جرائمة بالدقة في التنفيذ». ويتابع د. علي متحدثا عن دوافع ومسببات القتل قائلاً: «عرفت الشخصية السودانية حسب الموروث الشعبي والتراث المتواصل عبر الاجيال، بأنها شخصية متسامحة وتميل الى حل النزاعات سلمياً قدر الامكان، وعدم اللجوء للعنف الا نادرا حسب مقتضي الحال، ولكن اية شخصية بصفتها كائناً حياً تؤثر في المكون النفسي للافراد. ولتحليل الظاهرة هنالك عوامل يمكن اضافتها لعامل الشخصية السيكوباتية سالف الذكر، مثل انتشار المرض النفسي وسط فئات المجتمع المختلفة الذي قد تكون اول تعبيراته ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة، ويعزى ذلك لعدم وجود الثقافة الطبية النفسية لدى المواطنين، في ظل النظرة المجتمعية السالبة نحو الطب النفساني والأطباء النفسانيين، كما حدث في مرات كثيرة بأن يقوم أحد المرضى بارتكاب جرائم قتل في حق أسرته».
«نواصل»
سلمي فتح الباب :الصحافة

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 3:13 am